0 تصويتات
بواسطة (54.1ألف نقاط)

سبب صيام يوم عاشوراء

حل السؤال    سبب صيام يوم عاشوراءا   اسفل المقال

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

والسؤال كالتالي  سبب صيام يوم عاشوراء

ملخص الجواب

يوم " عاشوراء " من الأيام العظيمة التي سن النبي صلى الله عليه وسلم لنا صيامه ، وليس هذا اليوم لموسى عليه السلام ، بل هو لنجاة أهل الإيمان ، فسبب صيامه أنه يوم نجى الله فيه موسى ، وأغرق فرعون وجنوده ، وغشيهم من اليم ما غشيهم ، فصامه النبي صلى الله عليه وسلم ، وألزم الصحابة بصيامه متابعة لموسى عليه السلام ، وشكرًا لله تعالى ، فلما فرض الله شهر رمضان ، نسخ ذلك الحكم ، وأصبح صيامه سنة .

سبب صيام يوم عاشوراء
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، قَالَ: " قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ، فَوَجَدَ الْيَهُودَ يَصُومُونَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عَنْ ذَلِكَ ؟ فَقَالُوا: هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي أَظْهَرَ اللهُ فِيهِ مُوسَى، وَبَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا لَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ فَأَمَرَ بِصَوْمِهِ رواه البخاري (3943)، ومسلم (1130).
يوم " عاشوراء " من الأيام العظيمة التي سن النبي صلى الله عليه وسلم لنا صيامه ، وليس هذا اليوم لموسى  ، بل هو لنجاة أهل الإيمان ، فسبب صيامه أنه يوم نجى الله فيه موسى ، وأغرق فرعون وجنوده ، وغشيهم من اليم ما غشيهم ، فصامه النبي صلى الله عليه وسلم ، وألزم الصحابة بصيامه متابعة لموسى عليه السلام ، وشكرًا لله تعالى ، فلما فرض الله شهر رمضان ، نسخ ذلك الحكم ، وأصبح صيامه سنة .
قال أبو العباس القرطبي : " ويمكن أن يقال: أذن الله تعالى له في صيامه، فلما قدم المدينة وجد اليهود يصومونه، فسألهم عن الحامل لهم على صومه؟ فقالوا ما ذكره ابن عباس: إنه يوم عظيم، أنجى الله فيه موسى وقومه، وغرَّق فرعون وقومه، فصامه موسى شكرًا، فنحن نصومه. فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (فنحن أحق وأولى بموسى منكم)؛ فحينئذ صامه بالمدينة، وأمر بصيامه. أي: أوجب صيامه، وأكد أمره؛ حتى كانوا يُصَّومون الصغار، فالتزمه - صلى الله عليه وسلم - وألزمه أصحابه إلى أن فرض شهر رمضان، ونسخ وجوب صوم يوم عاشوراء، فقال إذ ذاك: (إن الله لم يكتب عليكم صيام هذا اليوم)، ثم خَيَّر في صومه وفطره، وأبقى عليه الفضيلة بقوله: (وأنا صائم)، كما جاء في حديث معاوية.
وعلى هذا: فلم يصم النبي - صلى الله عليه وسلم - عاشوراء اقتداء باليهود؛ فإنه كان يصومه قبل قدومه عليهم، وقبل علمه بحالهم، لكن الذي حدث له عند ذلك إلزامه والتزامه استئلافًا لليهود، واستدراجًا لهم، كما كانت الحكمة في استقباله قبلتهم، وكان هذا الوقت هو الوقت الذي كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يحب فيه موافقة أهل الكتاب فيما لم ينه عنه " انتهى من " المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم " (3/ 192).

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

...