0 تصويتات
بواسطة (177ألف نقاط)

السؤال : اذا صلح القائد فمن يجرؤ على الفساد؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال : اذا صلح القائد فمن يجرؤ على الفساد ؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو : 

كانت نهاية القصة حزينة وقاسية اقترح نهاية مختلفة فيها رحمة وتعاطف مع العجل الأبيض

الإجابة الصحيحة هي

- تراجع الرجال عن قتل العجل عندما شاهدوا شدة حزن الشيخ.
- حمى الشيخ العجل بنفسه فغادر الرجال معتذرين.

حكى أن أسدا وجد قطيعاً مكوناً من ثلاثة ثيران ؛ أسود وأحمر وأبيض ، فأراد الهجوم عليهم فصدوه معاً وطردوه من منطقتهم …

 

ذهب الأسد وفكر بطريقة ليصطاد هذه الثيران خصوصاً أنها معاً كانت الأقوى ، فقرر الذهاب إلى الثورين الأحمر والأسود وقال لهما : ” لا خلاف لدي معكما ، وإنما أنتم أصدقائي وأنا أريد فقط أن آكل الثور الأبيض كي لا أموت جوعاً … أنتم تعرفون أنني أستطيع هزيمتكم لكنني لا أريدكم أنتم بل هو فقط ” .

 

فكر الثوران الأسود والأحمر كثيراً ؛ ودخل الشك في نفوسهما وحب الراحة وعدم القتال فقالا : ” الأسد على حق ، سنسمح له بأكل الثور الأبيض ” .

 

نقل الثوران الرسالة بنتيجة قرارهما وأخبراه بأنه يستطيع الهجوم على االثور الأبيض الآن ، فعل ملك الغابة بسرعة وافترس الثور الأبيض وقضى ليالي شبعاناً فرحاً بصيده .

 

مرت الأيام … وعاد الأسد لجوعه فتذكر مذاق لحم الثور وكمية الإشباع التي فيه ، فعاد إليهما وحاول الهجوم فصداه معاً ومنعاه من اصطياد أحدهما بل ضرباه بشكل موجع .. فعاد إلى منطقته متألماً متعباً منكسراً .

 

قرر الأسد استخدام نفس الحيلة القديمة ، فنادى الثور الأسود وقال له : ” لماذا هاجمتني وأنا لم أقصد سوى الثور الأحمر ؟ ” .

 

قال له الأسود : ” أنت قلت هذا عند أكل الثور الأبيض ” .

 

فرد الأسد : ” ويحك أنت تعرف قوتي وأنني قادر على هزيمتكما معاً ، لكنني لم أرد أن أخبره بأنني لا أحبه كي لا يعارض ” .

 

فكر الثور الأسود قليلاً ووافق بسبب خوفه وحبه الراحة …

 

في اليوم التالي اصطاد الأسد الثور الأحمر وعاش ليالي جميلة جديدة وهو شبعان …

 

مرت الأيام وعاد وجاع …

 

فهاجم مباشرة الثور الأسود وعندما اقترب من قتله .. صرخ الثور الأسود : ” أكلت يوم أكل الثور الأبيض ” ..

 

احتار الأسد فرفع يده عنه وقال له : ” لماذا لم تقل الثور الأحمر ، فعندما أكلته أصبحت وحيداً وليس عندما أكلت الثور الأبيض ” .

 

فقال له الثور الأسود : ” لأنني منذ ذلك الحين تنازلت عن المبدأ الذي يحمينا معاً ومن يتنازل مرة يتنازل كل مرة ،فعندما أعطيت الموافقة على أكل الثور الأبيض أعطيتك الموافقة على أكلي ” .

 

طبعا معروف من الأسد ومن الثيران .

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (177ألف نقاط)

الجواب الصحيح يكون هو : 

كانت نهاية القصة حزينة وقاسية اقترح نهاية مختلفة فيها رحمة وتعاطف مع العجل الأبيض

الإجابة الصحيحة هي

- تراجع الرجال عن قتل العجل عندما شاهدوا شدة حزن الشيخ.
- حمى الشيخ العجل بنفسه فغادر الرجال معتذرين.

حكى أن أسدا وجد قطيعاً مكوناً من ثلاثة ثيران ؛ أسود وأحمر وأبيض ، فأراد الهجوم عليهم فصدوه معاً وطردوه من منطقتهم …

 

ذهب الأسد وفكر بطريقة ليصطاد هذه الثيران خصوصاً أنها معاً كانت الأقوى ، فقرر الذهاب إلى الثورين الأحمر والأسود وقال لهما : ” لا خلاف لدي معكما ، وإنما أنتم أصدقائي وأنا أريد فقط أن آكل الثور الأبيض كي لا أموت جوعاً … أنتم تعرفون أنني أستطيع هزيمتكم لكنني لا أريدكم أنتم بل هو فقط ” .

 

فكر الثوران الأسود والأحمر كثيراً ؛ ودخل الشك في نفوسهما وحب الراحة وعدم القتال فقالا : ” الأسد على حق ، سنسمح له بأكل الثور الأبيض ” .

 

نقل الثوران الرسالة بنتيجة قرارهما وأخبراه بأنه يستطيع الهجوم على االثور الأبيض الآن ، فعل ملك الغابة بسرعة وافترس الثور الأبيض وقضى ليالي شبعاناً فرحاً بصيده .

 

مرت الأيام … وعاد الأسد لجوعه فتذكر مذاق لحم الثور وكمية الإشباع التي فيه ، فعاد إليهما وحاول الهجوم فصداه معاً ومنعاه من اصطياد أحدهما بل ضرباه بشكل موجع .. فعاد إلى منطقته متألماً متعباً منكسراً .

 

قرر الأسد استخدام نفس الحيلة القديمة ، فنادى الثور الأسود وقال له : ” لماذا هاجمتني وأنا لم أقصد سوى الثور الأحمر ؟ ” .

 

قال له الأسود : ” أنت قلت هذا عند أكل الثور الأبيض ” .

 

فرد الأسد : ” ويحك أنت تعرف قوتي وأنني قادر على هزيمتكما معاً ، لكنني لم أرد أن أخبره بأنني لا أحبه كي لا يعارض ” .

 

فكر الثور الأسود قليلاً ووافق بسبب خوفه وحبه الراحة …

 

في اليوم التالي اصطاد الأسد الثور الأحمر وعاش ليالي جميلة جديدة وهو شبعان …

 

مرت الأيام وعاد وجاع …

 

فهاجم مباشرة الثور الأسود وعندما اقترب من قتله .. صرخ الثور الأسود : ” أكلت يوم أكل الثور الأبيض ” ..

 

احتار الأسد فرفع يده عنه وقال له : ” لماذا لم تقل الثور الأحمر ، فعندما أكلته أصبحت وحيداً وليس عندما أكلت الثور الأبيض ” .

 

فقال له الثور الأسود : ” لأنني منذ ذلك الحين تنازلت عن المبدأ الذي يحمينا معاً ومن يتنازل مرة يتنازل كل مرة ،فعندما أعطيت الموافقة على أكل الثور الأبيض أعطيتك الموافقة على أكلي ” .

 

طبعا معروف من الأسد ومن الثيران .

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...