0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

سؤال : في عهد الصحابة الذي حكم في بني قريظة هو؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال : في عهد الصحابة الذي حكمفي بني قريظة هو؟؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

تولّى الصحابيّ الجليل سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه- التحكيم في يهود بني قُريظة، فحكم عليهم بقتل مُقاتليهم، وسبي ذراريهم، وأن تُؤخذ عقاراتهم للمُهاجرين، فكبّر رسول الله وقال إنه حَكَم فيهم على حُكم رسول الله،[١] وأمّا بالنسبة للمُقاتلين فكان يُقتل منهم البالغين فقط، وأمّا غير البالغ فكان يُؤخذ مع السبي،[٢] ولم يكن سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه- قاضياً، ولكنّه كان حَكَماً فقط، ورضيَ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- به وبِحُكمهوقال النبيّ -صلى الله عليه وسلم- لسعد بعد أن سمع حُكمهُ في بني قُريظة: (إنَّ هَؤُلَاءِ نَزَلُوا علَى حُكْمِكَ، قالَ: فإنِّي أحْكُمُ أنْ تُقْتَلَ المُقَاتِلَةُ، وأَنْ تُسْبَى الذُّرِّيَّةُ، قالَ: لقَدْ حَكَمْتَ فيهم بحُكْمِ المَلِكِ)،[٤] وكان ذلك في يوم الخميس، الخامس من شهر ذي الحجة،[٥] وكان هذا الحُكم فيهم؛ بسبب نقضهم العهد وغدرهم وعدائهم بالمُسلمين، وتحالُفهم مع قُريش في غزوة الأحزاب، وبعد الغزوة حاصرهم المُسلمون حتى استسلموا، ونزلوا تحت حُكمهم، وناسب حُكم سعد عليهم عِظَم جريمتهم

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

تولّى الصحابيّ الجليل سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه- التحكيم في يهود بني قُريظة، فحكم عليهم بقتل مُقاتليهم، وسبي ذراريهم، وأن تُؤخذ عقاراتهم للمُهاجرين، فكبّر رسول الله وقال إنه حَكَم فيهم على حُكم رسول الله،[١] وأمّا بالنسبة للمُقاتلين فكان يُقتل منهم البالغين فقط، وأمّا غير البالغ فكان يُؤخذ مع السبي،[٢] ولم يكن سعد بن مُعاذ -رضي الله عنه- قاضياً، ولكنّه كان حَكَماً فقط، ورضيَ النبيّ -عليه الصلاةُ والسلام- به وبِحُكمهوقال النبيّ -صلى الله عليه وسلم- لسعد بعد أن سمع حُكمهُ في بني قُريظة: (إنَّ هَؤُلَاءِ نَزَلُوا علَى حُكْمِكَ، قالَ: فإنِّي أحْكُمُ أنْ تُقْتَلَ المُقَاتِلَةُ، وأَنْ تُسْبَى الذُّرِّيَّةُ، قالَ: لقَدْ حَكَمْتَ فيهم بحُكْمِ المَلِكِ)،[٤] وكان ذلك في يوم الخميس، الخامس من شهر ذي الحجة،[٥] وكان هذا الحُكم فيهم؛ بسبب نقضهم العهد وغدرهم وعدائهم بالمُسلمين، وتحالُفهم مع قُريش في غزوة الأحزاب، وبعد الغزوة حاصرهم المُسلمون حتى استسلموا، ونزلوا تحت حُكمهم، وناسب حُكم سعد عليهم عِظَم جريمتهم

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...