0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)
عُدل بواسطة

سؤال : يجزم الفعل المضارع بحال وجود أي من ادواته ؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال : يجزم الفعل المضارع بحال وجود أي من ادواته ؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

أدوات جزم الفعل المضارع الفعل المضارع المجزوم هو الفعل المسبوق بأداة من أدوات الجزم، وادوات الجزم قسمان: منها ما يجزم فعلاً واحداً، ومنها ما يجزم فعلين كأدوات الشرط الجازمة. أما عن أدوات الجزم التي تجزم فعلاً واحداً فهي (لم، لمّا، لا الناهية، لام الأمر) وفيما يلي بيانها:

لم: حرف جزم يفيد النفي، ويحوّل زمن الفعل من المضارع إلى الماضي ، وقد تدخل عليه همزة الاستفهام ولا تغيّر من عمله، مثل: ألم أنبّهْك؟ ويجوز أيضاً دخول أداة شرط عليها مثل: سنتأخر إن لم تحضرْ باكراً

 لمّا: وتفيد نفي الفعل المضارع من الماضي إلى زمن المتكلم الحاضر نحو: خرج ولمّا يصلْ، أي لم يصل حتى الآن أو حتى زمن التكلم لكنه سيصل، ويجوز استخدامها في حال توقع حدوث فعلها مثل: لمّا يصل، إلا أنه من المتوقع وصوله، ويُذكَر هنا جواز حذف الفعل المجزوم بعدها إن كان ما يدل عليه من سياق الكلام مثل: بدأت العمل باكراً ولمّا، أي ولم أنهِهِ بعد.

لام الأمر: تسمى أيضاً لام الطلب لأنها تفيد الطلب، فإن كان من الأعلى منزلة إلى الأقل كقول المعلم للطالب: لِتأخذْ حقيبتك معك، فهي تفيد الأمر، أمّا إن كانت من أقل إلى أعلى فتفيد الطلب مثل قول الابن لأبيه: لتمنحْني فرصةً أخرى، وأما إن كانت من شخص لآخر مساوٍ فهي التماس-أي طلب ورجاء- كقول زميل لزميله: لنتناقشْ غداً. وحركة لام الأمر الكسرة، أما إذا سُبقَت بالفاء أو الواو أو ثمّ، فإنها تُسكَّن غالباً، مثل: فَلْتأخذْ حقيبتك معك، قوله تعالى: (فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ).

لا الناهية: تفيد النهي إن كان النهي من أعلى إلى أقل كقول الوالد لابنه: لا تقصِّر في واجبك . تفيد الالتماس إن كان من شخص مساوٍ لآخر كقول أخ لأخيه: لا تتأخر!

كما أن الفعل المضارع يأتي مجزوماً إذا جاء جواباً للطلب كأن يتقدمه أمر أو نهي مثل يحبوك وتندم في الجملتين: أحسِن إلى الناس يحبوك، ولا تتسرع في الحكم تندم، أو أن يُقصَد به الجزاء مثل (تسلم) في جملة: اسكت تسلمْ، فالسلامة سبب ونتيجة عن السكوت، أو أن يأتي الطلب بصيغة الأمر مع (إنْ) الشرطية مثل تحسن في الجملة: إن تحسن إلى الناس يحبوك، فالمقصود أحسن إلى الناس، ويُعرَب الفعل تحسن: فعل مضارع مجزوم بأداة الشرط (إنْ) وعلامة جزمه السكون الظاهر.

أما الأدوات التي تجزم فعلين فمنها ما هو اسم له محل من الإعراب، ومنها ما هو حرف ليس له محل من الإعراب، وهذه الأدوات هي:

إنْ: حرف شرط يفيد تعليق وقوع الجواب على وقوع الشرط دون الدلالة على زمان أو مكان أو عاقل أو غير عاقل

مَنْ: اسم شرط للدلالة على العاقل

ما: اسم شرط للدلالة على غير العاقل

مهما: اسم شرط لغير العاقل

. أيّ: اسم شرط يدل على العاقل وغيره ، وتدل على الزمان أو المكان

متى وأيّان: اسما شرط للدلالة على الزمان

أين: اسم شرط للدلالة على المكان، وغالباً ما تتصل بما للتوكيد

. أنّى: اسم شرط للدلالة على المكان

حيْثُما: اسم شرط جازم

إذما: حرف شرط جازم مثل: إذما تفعل شرّاً تندمْ.

كيفما: اسم شرط يدل على الحال

 

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

أدوات جزم الفعل المضارع الفعل المضارع المجزوم هو الفعل المسبوق بأداة من أدوات الجزم، وادوات الجزم قسمان: منها ما يجزم فعلاً واحداً، ومنها ما يجزم فعلين كأدوات الشرط الجازمة. أما عن أدوات الجزم التي تجزم فعلاً واحداً فهي (لم، لمّا، لا الناهية، لام الأمر) وفيما يلي بيانها:

لم: حرف جزم يفيد النفي، ويحوّل زمن الفعل من المضارع إلى الماضي ، وقد تدخل عليه همزة الاستفهام ولا تغيّر من عمله، مثل: ألم أنبّهْك؟ ويجوز أيضاً دخول أداة شرط عليها مثل: سنتأخر إن لم تحضرْ باكراً

 لمّا: وتفيد نفي الفعل المضارع من الماضي إلى زمن المتكلم الحاضر نحو: خرج ولمّا يصلْ، أي لم يصل حتى الآن أو حتى زمن التكلم لكنه سيصل، ويجوز استخدامها في حال توقع حدوث فعلها مثل: لمّا يصل، إلا أنه من المتوقع وصوله، ويُذكَر هنا جواز حذف الفعل المجزوم بعدها إن كان ما يدل عليه من سياق الكلام مثل: بدأت العمل باكراً ولمّا، أي ولم أنهِهِ بعد.

لام الأمر: تسمى أيضاً لام الطلب لأنها تفيد الطلب، فإن كان من الأعلى منزلة إلى الأقل كقول المعلم للطالب: لِتأخذْ حقيبتك معك، فهي تفيد الأمر، أمّا إن كانت من أقل إلى أعلى فتفيد الطلب مثل قول الابن لأبيه: لتمنحْني فرصةً أخرى، وأما إن كانت من شخص لآخر مساوٍ فهي التماس-أي طلب ورجاء- كقول زميل لزميله: لنتناقشْ غداً. وحركة لام الأمر الكسرة، أما إذا سُبقَت بالفاء أو الواو أو ثمّ، فإنها تُسكَّن غالباً، مثل: فَلْتأخذْ حقيبتك معك، قوله تعالى: (فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ).

لا الناهية: تفيد النهي إن كان النهي من أعلى إلى أقل كقول الوالد لابنه: لا تقصِّر في واجبك . تفيد الالتماس إن كان من شخص مساوٍ لآخر كقول أخ لأخيه: لا تتأخر!

كما أن الفعل المضارع يأتي مجزوماً إذا جاء جواباً للطلب كأن يتقدمه أمر أو نهي مثل يحبوك وتندم في الجملتين: أحسِن إلى الناس يحبوك، ولا تتسرع في الحكم تندم، أو أن يُقصَد به الجزاء مثل (تسلم) في جملة: اسكت تسلمْ، فالسلامة سبب ونتيجة عن السكوت، أو أن يأتي الطلب بصيغة الأمر مع (إنْ) الشرطية مثل تحسن في الجملة: إن تحسن إلى الناس يحبوك، فالمقصود أحسن إلى الناس، ويُعرَب الفعل تحسن: فعل مضارع مجزوم بأداة الشرط (إنْ) وعلامة جزمه السكون الظاهر.

أما الأدوات التي تجزم فعلين فمنها ما هو اسم له محل من الإعراب، ومنها ما هو حرف ليس له محل من الإعراب، وهذه الأدوات هي:

إنْ: حرف شرط يفيد تعليق وقوع الجواب على وقوع الشرط دون الدلالة على زمان أو مكان أو عاقل أو غير عاقل

مَنْ: اسم شرط للدلالة على العاقل

ما: اسم شرط للدلالة على غير العاقل

مهما: اسم شرط لغير العاقل

. أيّ: اسم شرط يدل على العاقل وغيره ، وتدل على الزمان أو المكان

متى وأيّان: اسما شرط للدلالة على الزمان

أين: اسم شرط للدلالة على المكان، وغالباً ما تتصل بما للتوكيد

. أنّى: اسم شرط للدلالة على المكان

حيْثُما: اسم شرط جازم

إذما: حرف شرط جازم مثل: إذما تفعل شرّاً تندمْ.

كيفما: اسم شرط يدل على الحال

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...