0 تصويتات
بواسطة (177ألف نقاط)

سؤال : وضح بقوله_عليه السلام-"بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم" ؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال : وضح بقوله_عليه السلام-"بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم"؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

روى أبو داود والترمذي وغيرهما عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة :
{ بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، لم يضره شيء}.

فهذا من الأذكار العظيمة التي ينبغي أن يحافظ عليها المسلم كل صباح ومساء، ليكون بذلك محفوظا - بإذن الله تعالى - من أن يصيبه فجأة بلاء أو ضر مصيبة أو نحو ذلك. 

قال القرطبي - رحمه الله - عن هذا الحديث: " هذا خبر صحيح وقول صادق علمناه دليله دليلا وتجربة، فإني منذ سمعته عملت به فلم يضرني شيء إلى أن تركته، فلدغتني عقرب بالمدينة ليلا، فتفكرت فإذا أنا قد نسيت أن أتعوذ بتلك الكلمات ".

 

وجاء في سنن الترمذي عن أبان بن عثمان - رحمه الله – وهو راوي الحديث عن عثمان - أنه قد أصابه طرف فالج - وهو شلل يصيب أحد شقي الجسم - فجعل رجل منهم ينظر إليه فقال له أبان: "ما تنظر؟ أما إن الحديث كما حدثتك، ولكني لم أقله يومئذ ليمضي الله علي قدره".

 

والسنة في هذا الذكر أن يقال ثلاث مرات كل صباح ومساء ، كما أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك.

 

وقوله في هذا الحديث "بسم الله" أي: بسم الله أستعيذ، فكل فاعل يقدر فعلا مناسبا لحاله عندما يبسمل، فالآكل يقدر آكل، أي: بسم الله آكل، والذابح يقدر أذبح، والكاتب يقدر أكتب، وهكذا.

وقوله: " الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء " أي: من تعوذ باسم الله فإنه لا تضره مصيبة من جهة الأرض ولا من جهة السماء.


وقوله: "وهو السميع العليم" أي: السميع لأقوال العباد، والعليم بأفعالهم الذي لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (177ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

روى أبو داود والترمذي وغيرهما عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة :
{ بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، لم يضره شيء}.

فهذا من الأذكار العظيمة التي ينبغي أن يحافظ عليها المسلم كل صباح ومساء، ليكون بذلك محفوظا - بإذن الله تعالى - من أن يصيبه فجأة بلاء أو ضر مصيبة أو نحو ذلك. 

قال القرطبي - رحمه الله - عن هذا الحديث: " هذا خبر صحيح وقول صادق علمناه دليله دليلا وتجربة، فإني منذ سمعته عملت به فلم يضرني شيء إلى أن تركته، فلدغتني عقرب بالمدينة ليلا، فتفكرت فإذا أنا قد نسيت أن أتعوذ بتلك الكلمات ".

 

وجاء في سنن الترمذي عن أبان بن عثمان - رحمه الله – وهو راوي الحديث عن عثمان - أنه قد أصابه طرف فالج - وهو شلل يصيب أحد شقي الجسم - فجعل رجل منهم ينظر إليه فقال له أبان: "ما تنظر؟ أما إن الحديث كما حدثتك، ولكني لم أقله يومئذ ليمضي الله علي قدره".

 

والسنة في هذا الذكر أن يقال ثلاث مرات كل صباح ومساء ، كما أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك.

 

وقوله في هذا الحديث "بسم الله" أي: بسم الله أستعيذ، فكل فاعل يقدر فعلا مناسبا لحاله عندما يبسمل، فالآكل يقدر آكل، أي: بسم الله آكل، والذابح يقدر أذبح، والكاتب يقدر أكتب، وهكذا.

وقوله: " الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء " أي: من تعوذ باسم الله فإنه لا تضره مصيبة من جهة الأرض ولا من جهة السماء.


وقوله: "وهو السميع العليم" أي: السميع لأقوال العباد، والعليم بأفعالهم الذي لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...