0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

سؤال :  نبي آمن به جميع قومه ؟؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال: نبي آمن به جميع قومه ؟؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

لقد ذكرَ القرآن الكريم قصص الأنبياء والمرسلين السابقين مع أقوامهم من باب ضرب المثل وطرح العبرة وتقديم الموعظة للناس، وانتهت قصص الأنبياء في الغالب بغضب من الله تعالى على القوم المكذبين من أقوام الأنبياء، أمَّا النَّبيَّ الذي آمن به جميع قومِهِ بحسب ما وردَ في القرآن الكريم هو نبي الله يونس عليه السَّلام، فقد جاء في سورة الصافات قول الله سبحانه وتعالى: “فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ * ۞ فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ * وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ * وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ * فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ[2] والله تعالى أعلم

جاء في قصة النبي الذي آمن به جميع قومه وهو نبي الله يونس عليه الصَّلاة والسَّلام، أنَّ الله تعالى بعث نبيَّه يونس إلى نينوى وهي مدينة واقعة شمال العراق في الموصل تحديدًا، فدعا يونس قومَه إلى عبادة الله الواحد فكذَّبوه وأصرُّوا في تكذبيهم وعناده واستمساكهم بدين آبائهم، ولمَّا طال تكذيبهم خرج منهم وركب البحر فماجت به الأمواج وثقل عليه وعلى من معه فكادوا يغرقون، فقرروا فيما بينهم أن يقترعوا ويلقوا من تقع عليه القرعة من السفينة ليخففوا حملها، فوقعت القرعة على نبي الله يونس مرَّة واثنتين، فرموا به في البحر فالتقمه الحوت بأمر من الله العليم فطاف به في البحر.[4]

ولمَّا استقرَّ نبي الله في الحوت ظنَّ أنّه قد مات، لومَّا شعر بأنَّه ما زال على قيد الحياة خرَّ لله ساجدًا ودعا الله في الظلمات قائلًا: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، فأمر الله -سبحانه وتعالى- الحوت أن يقذفه على البرِّ، ثمَّ أرسله إلى مئة ألف من الناس أو يزيدون، فدعاهم إلى عبادة الله الواحد فآمنوا جميعًا فصرف الله عنهم العذاب أجمعين، والله تعالى أعلم

لقد شاء الله لنبيِّه يونس -عليه السَّلام- أن يؤمن معه جميع قومِهِ رحمة منه سبحانه وتعالى، فنجا قوم نبي الله يونس من العذاب الذي اجتمعت كلُّ أسبابه ولكنَّ رحمة الله تعالى وسعت كلَّ شيء، هكذا نكون قد تحدَّثنا عن قصة نبي الله يونس النبي الذي آمن به جميع قومه.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

لقد ذكرَ القرآن الكريم قصص الأنبياء والمرسلين السابقين مع أقوامهم من باب ضرب المثل وطرح العبرة وتقديم الموعظة للناس، وانتهت قصص الأنبياء في الغالب بغضب من الله تعالى على القوم المكذبين من أقوام الأنبياء، أمَّا النَّبيَّ الذي آمن به جميع قومِهِ بحسب ما وردَ في القرآن الكريم هو نبي الله يونس عليه السَّلام، فقد جاء في سورة الصافات قول الله سبحانه وتعالى: “فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ * ۞ فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ * وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ * وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ * فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ[2] والله تعالى أعلم

جاء في قصة النبي الذي آمن به جميع قومه وهو نبي الله يونس عليه الصَّلاة والسَّلام، أنَّ الله تعالى بعث نبيَّه يونس إلى نينوى وهي مدينة واقعة شمال العراق في الموصل تحديدًا، فدعا يونس قومَه إلى عبادة الله الواحد فكذَّبوه وأصرُّوا في تكذبيهم وعناده واستمساكهم بدين آبائهم، ولمَّا طال تكذيبهم خرج منهم وركب البحر فماجت به الأمواج وثقل عليه وعلى من معه فكادوا يغرقون، فقرروا فيما بينهم أن يقترعوا ويلقوا من تقع عليه القرعة من السفينة ليخففوا حملها، فوقعت القرعة على نبي الله يونس مرَّة واثنتين، فرموا به في البحر فالتقمه الحوت بأمر من الله العليم فطاف به في البحر.[4]

ولمَّا استقرَّ نبي الله في الحوت ظنَّ أنّه قد مات، لومَّا شعر بأنَّه ما زال على قيد الحياة خرَّ لله ساجدًا ودعا الله في الظلمات قائلًا: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، فأمر الله -سبحانه وتعالى- الحوت أن يقذفه على البرِّ، ثمَّ أرسله إلى مئة ألف من الناس أو يزيدون، فدعاهم إلى عبادة الله الواحد فآمنوا جميعًا فصرف الله عنهم العذاب أجمعين، والله تعالى أعلم

لقد شاء الله لنبيِّه يونس -عليه السَّلام- أن يؤمن معه جميع قومِهِ رحمة منه سبحانه وتعالى، فنجا قوم نبي الله يونس من العذاب الذي اجتمعت كلُّ أسبابه ولكنَّ رحمة الله تعالى وسعت كلَّ شيء، هكذا نكون قد تحدَّثنا عن قصة نبي الله يونس النبي الذي آمن به جميع قومه

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...