0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

سؤال : حكم من يعمل عمل ذي الوجهين؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال: حكم من يعمل عمل ذي الوجهين؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

النفاق الاجتماعي

إنَّ النفاق الاجتماعي هي ظاهرة اجتماعية لا دينية، ويُمكن تعريفه على أنَّه حالة من التناقض بين معتقدات المرء ومشاعره المعلنة، ولعلَّ المصالح الشخصة هي السبب الأكثر وضوحًا للجوء الشخص إلى النفاق، وهذا كثيرًا من نراه في بيئة العمل حيث تكون الترقيات على المحك، كما أننا نراه كثيرًا في الحياة الشخصية وذلك عندما يكون علاقات المرء وقبوله في المجتمع أهم من إبداء رأيه، وعلى العموم فإنَّ النفاق الاجتماعي يعدُّ آفة ومرضًا خطيرًا يفتك بالمجتمع.

حكم من يعمل عمل ذي الوجهين

إنَّ الذي يعمل عمل ذي الوجهين يعدُّ من شرِّ الناس يوم القيامة، وقد ورد ذلك عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: “إنَّ شَرَّ النَّاسِ ذُو الوَجْهَيْنِ، الذي يَأْتي هَؤُلَاءِ بوَجْهٍ، وهَؤُلَاءِ بوَجْهٍ،[3] ولا يجوز للمسلم أن يقوم بالثناء على أحدٍ في مجلسه ثمَّ بعد مغادرته يقوم بسبِّه وشتمه،[4] وفعله هذا يجعله من أشرِّ الناس لأنَّ متملقٌ بالباطل والكذب، ومدخلٌ للفساد بين الناس، كما أنَّه مخادعٌ ويتحايل بذلك للاطلاع على أسرار الناس

المداهنة والنفاق وبين المداراة

هناك فرق جليٌ بين المداهنة والنفاق وبن المداراة، فإنَّ ذي الوجهين هم من يغش الناس ويكذب عليهم ويوهمهم أنَّه يحبُّ منفعتهم وأنَّه متلهفٌ لعونهم ويسعى لأجلهم ولكنَّه في الحقيقة يريد ضرهم وأذيتهم ويضمر لهم السوء، أمَّا المداري فهو الذي لا ينطق بباطل، ولا يكذب، ولا يغش من يحادثه ويداريه، ولا يشاركه في سوء خلقه وعمله، ولا يظهر له موافقته على باطله، وإنما يسكت عنه في أحيان، ويجامله بالبشاشة والمعاملة الحسنة فقط، دون أدنى تنازل أو غش أو سعي في أذية، لعله يؤثر فيه بعد ذلك ، ويستمع لنصحه، أو لعله يتقي شره ويجتنب أذيته، ولكن دون وقوع في أي مشاركة في الإثم والعدوان، وهذا ما قام بفعله رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيمن قال عنه: “بئْسَ أَخُو العَشِيرَة،وَبِئْسَ ابْنُ العَشِيرَةِ”، ثمَّ ضحك في وجهه، فهو فقط قام بمداراته بالبشاشة من غير ثناءٍ باطلٍ ولا كذبٍ وغش.[6]

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

النفاق الاجتماعي

إنَّ النفاق الاجتماعي هي ظاهرة اجتماعية لا دينية، ويُمكن تعريفه على أنَّه حالة من التناقض بين معتقدات المرء ومشاعره المعلنة، ولعلَّ المصالح الشخصة هي السبب الأكثر وضوحًا للجوء الشخص إلى النفاق، وهذا كثيرًا من نراه في بيئة العمل حيث تكون الترقيات على المحك، كما أننا نراه كثيرًا في الحياة الشخصية وذلك عندما يكون علاقات المرء وقبوله في المجتمع أهم من إبداء رأيه، وعلى العموم فإنَّ النفاق الاجتماعي يعدُّ آفة ومرضًا خطيرًا يفتك بالمجتمع.

حكم من يعمل عمل ذي الوجهين

إنَّ الذي يعمل عمل ذي الوجهين يعدُّ من شرِّ الناس يوم القيامة، وقد ورد ذلك عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: “إنَّ شَرَّ النَّاسِ ذُو الوَجْهَيْنِ، الذي يَأْتي هَؤُلَاءِ بوَجْهٍ، وهَؤُلَاءِ بوَجْهٍ،[3] ولا يجوز للمسلم أن يقوم بالثناء على أحدٍ في مجلسه ثمَّ بعد مغادرته يقوم بسبِّه وشتمه،[4] وفعله هذا يجعله من أشرِّ الناس لأنَّ متملقٌ بالباطل والكذب، ومدخلٌ للفساد بين الناس، كما أنَّه مخادعٌ ويتحايل بذلك للاطلاع على أسرار الناس

المداهنة والنفاق وبين المداراة

هناك فرق جليٌ بين المداهنة والنفاق وبن المداراة، فإنَّ ذي الوجهين هم من يغش الناس ويكذب عليهم ويوهمهم أنَّه يحبُّ منفعتهم وأنَّه متلهفٌ لعونهم ويسعى لأجلهم ولكنَّه في الحقيقة يريد ضرهم وأذيتهم ويضمر لهم السوء، أمَّا المداري فهو الذي لا ينطق بباطل، ولا يكذب، ولا يغش من يحادثه ويداريه، ولا يشاركه في سوء خلقه وعمله، ولا يظهر له موافقته على باطله، وإنما يسكت عنه في أحيان، ويجامله بالبشاشة والمعاملة الحسنة فقط، دون أدنى تنازل أو غش أو سعي في أذية، لعله يؤثر فيه بعد ذلك ، ويستمع لنصحه، أو لعله يتقي شره ويجتنب أذيته، ولكن دون وقوع في أي مشاركة في الإثم والعدوان، وهذا ما قام بفعله رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيمن قال عنه: “بئْسَ أَخُو العَشِيرَة،وَبِئْسَ ابْنُ العَشِيرَةِ”، ثمَّ ضحك في وجهه، فهو فقط قام بمداراته بالبشاشة من غير ثناءٍ باطلٍ ولا كذبٍ وغش.[6]

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...