0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

سؤال : اذا شك المصلي في صلاته ولم يترجح له شيء فإنه؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال: اذا شك المصلي في صلاته ولم يترجح له شيء فإنه؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

 اذا شك المصلي في عدد الركعات

إذا شك المصلي في عدد الركعات ولم يترجح له شيء، فإنه يبني على اليقين، أي أنه إذا شك هل صلى أربع ركعات أم ثلاث ركعات فإنه يعتبر نفسه قد صلى ثلاثاً، وهي اليقين ويأتي بالرابعة ويسجد سجود السهو بعد التشهد الأخير ثم يسلم، لما ورد عن رسول الله أنه قال: (إذا شكَّ أحدُكم في الصلاة فلم يدرِ كم صلَّى: ثلاثًا أم أربعًا؛ فليطرح الشك، ولْيَبْنِ على ما استيقن، ثم ليسجد سجدتين قبل أن يُسلِّم، فإن كان صلَّى خمسًا شفعن له صلاته، وإن كان صلَّى تمامًا كانتا ترغيمًا للشيطان). أخرجه مسلم . وأما إن نبه بعد الصلاة بأنه صلى ثلاثاً فإنه يقوم بدون تكبير مع نية الإتيان بالرابعة فيصليها ثم يسلم ثم يسجد سجود السهو ثم يسلم.

اذا شك المصلي في ركن من أركان صلاته ولم يترجح له شيء فإنه

إذا شك المصلي في أنه لم يأتي بركن من أركان الصلاة، فيجب عليه الإتيان بهذا الركن وفي هذا حالات هي:

  • إن تذكر الركن قبل الوصول لموضعه من الركعة التي تليها، فإنه يترك ما يفعله في الصلاة حينها، ثم يأتي الركن ويكمل صلاته من عند هذا الركن، وهناك قول أنه يكمل بإعتبار الركعة التي نسي فيها لاغية.
  • إن تذكر الركن بعد وصوله لموضع هذا الركن من الركعة التي تليها، فإن الركعة التي نسي فيها الركن تعتبر لاغية ويكمل صلاته على هذا الأساس.
  • إن شك في أداء ركن من ركعة معينة ولم يترجح له شيء بعد إنتهاء صلاته سواء بعد التسليم أو قبله، فعليه الإتيان بركعة لأن الركعة التي نسي فيها الركن تعتبر لاغية.

إن الشك في ترك ركن من أركان الصلاة حكمه كحكم ترك هذا الركن، أي يجب الإتيان به، وإن إنتهت الصلاة فعليه ركعة فترك الركن يلغي الركعة التي نسي فيها الركن

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

 اذا شك المصلي في عدد الركعات

إذا شك المصلي في عدد الركعات ولم يترجح له شيء، فإنه يبني على اليقين، أي أنه إذا شك هل صلى أربع ركعات أم ثلاث ركعات فإنه يعتبر نفسه قد صلى ثلاثاً، وهي اليقين ويأتي بالرابعة ويسجد سجود السهو بعد التشهد الأخير ثم يسلم، لما ورد عن رسول الله أنه قال: (إذا شكَّ أحدُكم في الصلاة فلم يدرِ كم صلَّى: ثلاثًا أم أربعًا؛ فليطرح الشك، ولْيَبْنِ على ما استيقن، ثم ليسجد سجدتين قبل أن يُسلِّم، فإن كان صلَّى خمسًا شفعن له صلاته، وإن كان صلَّى تمامًا كانتا ترغيمًا للشيطان). أخرجه مسلم . وأما إن نبه بعد الصلاة بأنه صلى ثلاثاً فإنه يقوم بدون تكبير مع نية الإتيان بالرابعة فيصليها ثم يسلم ثم يسجد سجود السهو ثم يسلم.

اذا شك المصلي في ركن من أركان صلاته ولم يترجح له شيء فإنه

إذا شك المصلي في أنه لم يأتي بركن من أركان الصلاة، فيجب عليه الإتيان بهذا الركن وفي هذا حالات هي:

  • إن تذكر الركن قبل الوصول لموضعه من الركعة التي تليها، فإنه يترك ما يفعله في الصلاة حينها، ثم يأتي الركن ويكمل صلاته من عند هذا الركن، وهناك قول أنه يكمل بإعتبار الركعة التي نسي فيها لاغية.
  • إن تذكر الركن بعد وصوله لموضع هذا الركن من الركعة التي تليها، فإن الركعة التي نسي فيها الركن تعتبر لاغية ويكمل صلاته على هذا الأساس.
  • إن شك في أداء ركن من ركعة معينة ولم يترجح له شيء بعد إنتهاء صلاته سواء بعد التسليم أو قبله، فعليه الإتيان بركعة لأن الركعة التي نسي فيها الركن تعتبر لاغية.

إن الشك في ترك ركن من أركان الصلاة حكمه كحكم ترك هذا الركن، أي يجب الإتيان به، وإن إنتهت الصلاة فعليه ركعة فترك الركن يلغي الركعة التي نسي فيها الركن

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...