0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

سؤال : حكم من صلى ولم يقرأ الفاتحة؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال: حكم من صلى ولم يقرأ الفاتحة؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

أما إذا كان إماماً أو منفرداً فإن صلاته غير صحيحة؛ لا بد يعيد، لأن الفاتحة ركن الصلاة.

ولا يجبرها شيء؟

أبداً عليه الإعادة، إما إذا كان مأموم فإن العلماء اختلفوا في

 المأموم هل تلزمه الفاتحة أم لا؟

 والأكثرون على أنها لا تلزمه وأن إمامه يقوم مقامه في ذلك،

والصواب أنها تلزمه يقرأها ولو مع الإمام يقرأها مع الإمام وينصت إذا كان في الجهرية

لعموم قوله : لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب، ولأنه عليه الصلاة والسلام قال: لعلكم تقرءون خلف إمامكم؟ قلنا: نعم: قال: لا تفعلوا إلا بفاتحة الكتاب،

فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها فهذا نص في المأمومين نص وهو صحيح، فوجب الأخذ به.

لكن لو فاته القيام لأنه تأخر ولم يأتِ إلا في الركوع أجزأه؛

لأن النبي لما دخل أبو بكرة والنبي راكع فركع دون الصف ودخل في الصف لم يأمره بقضاء الركعة لأنه معذور بفوات القيام، ومثله من كان مع الإمام لكنه سها عن قراءة الفاتحة أو يعتقد قول الجمهور أنها لا تجب عليه صلاته صحيحة، أو جاهل بالحكم الشرعي فلم يقرأ يحسب أنه لا يلزمه القراءة مع الإمام هذا صلاته صحيحة كالذي جاء والإمام راكع بجامع العذر.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

أما إذا كان إماماً أو منفرداً فإن صلاته غير صحيحة؛ لا بد يعيد، لأن الفاتحة ركن الصلاة.

ولا يجبرها شيء؟

أبداً عليه الإعادة، إما إذا كان مأموم فإن العلماء اختلفوا في

 المأموم هل تلزمه الفاتحة أم لا؟

 والأكثرون على أنها لا تلزمه وأن إمامه يقوم مقامه في ذلك،

والصواب أنها تلزمه يقرأها ولو مع الإمام يقرأها مع الإمام وينصت إذا كان في الجهرية

لعموم قوله : لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب، ولأنه عليه الصلاة والسلام قال: لعلكم تقرءون خلف إمامكم؟ قلنا: نعم: قال: لا تفعلوا إلا بفاتحة الكتاب،

فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها فهذا نص في المأمومين نص وهو صحيح، فوجب الأخذ به.

لكن لو فاته القيام لأنه تأخر ولم يأتِ إلا في الركوع أجزأه؛

لأن النبي لما دخل أبو بكرة والنبي راكع فركع دون الصف ودخل في الصف لم يأمره بقضاء الركعة لأنه معذور بفوات القيام، ومثله من كان مع الإمام لكنه سها عن قراءة الفاتحة أو يعتقد قول الجمهور أنها لا تجب عليه صلاته صحيحة، أو جاهل بالحكم الشرعي فلم يقرأ يحسب أنه لا يلزمه القراءة مع الإمام هذا صلاته صحيحة كالذي جاء والإمام راكع بجامع العذر.

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...