0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

سؤال : اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال: اذا وافقت ليلة الجمعة احدى ليالي الوتر؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

لم نجد هذا القول المنسوب لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وإنما نقله ابن رجب الحنبلي رحمه الله عن ابن هبيرة فقال رحمه الله – ناقلا عن ابن هبيرة رحمه الله -: “وإن وقع في ليلة من أوتار العشر ليلة جمعة، فهي أرجى من غيرها ” .

انتهى من ” لطائف المعارف لابن رجب ” (ص/203) .

ولعل هذا القول بناه صاحبه على أن ليلة الجمعة هي أفضل ليالي الأسبوع فإذا كانت في وتر العشر الأخير من رمضان فهي أحرى أن تكون ليلة القدر، ولم نجد من الأحاديث النبوية أو أقوال الصحابة ما يؤيد هذا القول، والذي تدل عليه الأحاديث أن ليلة القدر تنتقل في العشر الأواخر، وأن أوتارها أرجى أن تكون فيها ليلة القدر، وأرجى هذه الليالي هي ليلة سبع وعشرين، من غير جزم أنها ليلة القدر .

وينبغي للمسلم أن يحرص على الاجتهاد في العشر الأواخر كلها اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم .

قال الشيخ سليمان الماجد حفظه الله: ” لا نعلم في الشريعة دليلا على أنه إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر، فإنها تكون ليلة القدر، وعليه: فلا يجزم بذلك ولا يعتقد صحته، والمشروع هو الاجتهاد في ليالي العشر كلها ؛ فإن من فعل ذلك، فقد أدرك ليلة القدر بيقين، والله أعلم

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو :

لم نجد هذا القول المنسوب لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وإنما نقله ابن رجب الحنبلي رحمه الله عن ابن هبيرة فقال رحمه الله – ناقلا عن ابن هبيرة رحمه الله -: “وإن وقع في ليلة من أوتار العشر ليلة جمعة، فهي أرجى من غيرها ” .

انتهى من ” لطائف المعارف لابن رجب ” (ص/203) .

ولعل هذا القول بناه صاحبه على أن ليلة الجمعة هي أفضل ليالي الأسبوع فإذا كانت في وتر العشر الأخير من رمضان فهي أحرى أن تكون ليلة القدر، ولم نجد من الأحاديث النبوية أو أقوال الصحابة ما يؤيد هذا القول، والذي تدل عليه الأحاديث أن ليلة القدر تنتقل في العشر الأواخر، وأن أوتارها أرجى أن تكون فيها ليلة القدر، وأرجى هذه الليالي هي ليلة سبع وعشرين، من غير جزم أنها ليلة القدر .

وينبغي للمسلم أن يحرص على الاجتهاد في العشر الأواخر كلها اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم .

قال الشيخ سليمان الماجد حفظه الله: ” لا نعلم في الشريعة دليلا على أنه إذا وافقت ليلة الجمعة ليلة وتر، فإنها تكون ليلة القدر، وعليه: فلا يجزم بذلك ولا يعتقد صحته، والمشروع هو الاجتهاد في ليالي العشر كلها ؛ فإن من فعل ذلك، فقد أدرك ليلة القدر بيقين، والله أعلم

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...