0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

السؤال: من هو محمد المسباح ؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال : من هو محمد المسباح؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو:

محمد المسباح (7 مارس 1965 -)، مغني كويتي.

حياته

ولد في الكويت جزيرة فيلكا متزوّج ولديه من الأولاد: بدرية، جاسم، أحمد، سارة، آمنة، نورة تقاعد بسبب إصابته في الظهر عندما كان موظفاً في البترول، وبعد التقاعد الصحي حاول تأسيس شركة خاصة لكنّه لم يوفّق. ترعرع وسط عائلة مثقّفة لذا لم تكن بدايته الفنية صعبة، فشقيقه صالح العازفين على آلة الكمان وجدّته صاحبة صوت جميل وخبرة في أداء «المالد واليلوه»، وهما من تراثنا الديني الجميل، وحافظة للقرآن. بدأت علاقة محمد مع الموسيقى منذ الطفولة، عندما عشق آلة الأكورديون، وفي الحادية عشرة من عمره برز عشقه لآلة العود التي كانت أكبر من حجمه، فعلّم نفسه بنفسه العزف عليها، وكان مطلع «يا شادي الألحان» أول لحن عزفه، ثم تعلّم عزف باقي الألحان من أخيه الأكبر الذي درس الموسيقى في القاهرة، بعد ذلك أصبح الاستماع أساس تعلّمه على آلة العود، إذ كان يستمع إلى أغاني التراثين الكويتي والعربي اللذين تربّت أذنه عليهما، إحدى أبرز المحطات في بدايات عزفه كانت عندما شارك في العزف على آلة العود في مسابقة وزارة التربية (1979) وحاز المركز الأول في حضور الأساتذة: القدير عبد العزيز المفرج، غنام الديكان، سعيد البنا وغيرهم وكان آنذاك طالباً في الصف الثاني ثانوي. في مارس 2017 أجريت له عملية جراحية عاجلة، إثر معاناته من آلام في الظهر (الديسك)، ليبقى فترة لا تقل عن الشهر في منزله

مشواره الفني

بداياته مع الغناء كانت في حفلات السمر مع الأصدقاء، ولم يكن مقتنعاً بصوته، آنذاك، لكنه كان يغني ليرضي نفسه نظراً إلى الحس الغنائي الكبير الذي ورثه من نشأته الفنية، إذ تعلم التذوق الغنائي من الاستماع إلى: زكريا أحمد، أبو العلا محمد، محمد القصبجي، محمد عبد الوهاب... وغيرهم من رواد الموسيقى في العالم العربي. عندما لمس وجود نغم وجملة موسيقية لديه، راح يركض وراء الكلمة الجيّدة كما لو كانت عروساً رائعة الجمال، ويدنو من التراث بانتماء جدّي، معتبراً ذلك قضية أساسية. فإذا غنى تلمّس الطبيعة بعمقها فتخرج الكلمة منه بنبرة صوت عطوفة وحنونة. أكثر من أغنية ترنّم بها ومنها تلك التي غناها عام 1983، وقبل دخوله الرسمي إلى الساحة الغنائية كمطرب معترف به غنّى مع صديقه بدر محمود أغنيتين في شريط خاص بينهما من ألحان صالح الكويتي، من تلك التي غنّتها الفنانة زكية جورج، كذلك غنى «الحلم» للسيدة أم كلثوم، وفي جلسة جمعته والملحن عبد الله الرميثان سمع تلك الأغنية منه فأعجب بها

تقديم البرامج

·  خاض تجربة التقديم لأول مرة على شاشة تلفزيون الكويت من خلال برنامج "الفنون ألوان" عام 2014

شركات الإنتاج التي تعامل معها

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو:

محمد المسباح (7 مارس 1965 -)، مغني كويتي.

حياته

ولد في الكويت جزيرة فيلكا متزوّج ولديه من الأولاد: بدرية، جاسم، أحمد، سارة، آمنة، نورة تقاعد بسبب إصابته في الظهر عندما كان موظفاً في البترول، وبعد التقاعد الصحي حاول تأسيس شركة خاصة لكنّه لم يوفّق. ترعرع وسط عائلة مثقّفة لذا لم تكن بدايته الفنية صعبة، فشقيقه صالح العازفين على آلة الكمان وجدّته صاحبة صوت جميل وخبرة في أداء «المالد واليلوه»، وهما من تراثنا الديني الجميل، وحافظة للقرآن. بدأت علاقة محمد مع الموسيقى منذ الطفولة، عندما عشق آلة الأكورديون، وفي الحادية عشرة من عمره برز عشقه لآلة العود التي كانت أكبر من حجمه، فعلّم نفسه بنفسه العزف عليها، وكان مطلع «يا شادي الألحان» أول لحن عزفه، ثم تعلّم عزف باقي الألحان من أخيه الأكبر الذي درس الموسيقى في القاهرة، بعد ذلك أصبح الاستماع أساس تعلّمه على آلة العود، إذ كان يستمع إلى أغاني التراثين الكويتي والعربي اللذين تربّت أذنه عليهما، إحدى أبرز المحطات في بدايات عزفه كانت عندما شارك في العزف على آلة العود في مسابقة وزارة التربية (1979) وحاز المركز الأول في حضور الأساتذة: القدير عبد العزيز المفرج، غنام الديكان، سعيد البنا وغيرهم وكان آنذاك طالباً في الصف الثاني ثانوي. في مارس 2017 أجريت له عملية جراحية عاجلة، إثر معاناته من آلام في الظهر (الديسك)، ليبقى فترة لا تقل عن الشهر في منزله

مشواره الفني

بداياته مع الغناء كانت في حفلات السمر مع الأصدقاء، ولم يكن مقتنعاً بصوته، آنذاك، لكنه كان يغني ليرضي نفسه نظراً إلى الحس الغنائي الكبير الذي ورثه من نشأته الفنية، إذ تعلم التذوق الغنائي من الاستماع إلى: زكريا أحمد، أبو العلا محمد، محمد القصبجي، محمد عبد الوهاب... وغيرهم من رواد الموسيقى في العالم العربي. عندما لمس وجود نغم وجملة موسيقية لديه، راح يركض وراء الكلمة الجيّدة كما لو كانت عروساً رائعة الجمال، ويدنو من التراث بانتماء جدّي، معتبراً ذلك قضية أساسية. فإذا غنى تلمّس الطبيعة بعمقها فتخرج الكلمة منه بنبرة صوت عطوفة وحنونة. أكثر من أغنية ترنّم بها ومنها تلك التي غناها عام 1983، وقبل دخوله الرسمي إلى الساحة الغنائية كمطرب معترف به غنّى مع صديقه بدر محمود أغنيتين في شريط خاص بينهما من ألحان صالح الكويتي، من تلك التي غنّتها الفنانة زكية جورج، كذلك غنى «الحلم» للسيدة أم كلثوم، وفي جلسة جمعته والملحن عبد الله الرميثان سمع تلك الأغنية منه فأعجب بها

تقديم البرامج

·  خاض تجربة التقديم لأول مرة على شاشة تلفزيون الكويت من خلال برنامج "الفنون ألوان" عام 2014

شركات الإنتاج التي تعامل معها

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...