0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

السؤال  : معنى تفكهون؟

اهلا بكم في موقع سين نيوز الذي يعمل بكل جدية وأهتمام بالغ من أجل توفير أفضل وأدق الحلول لكافة الاسئلة المطروحة لدينا

السؤال : معنى تفكهون؟

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو:

تفسير آية 65 من سورة الواقعة

تفسير الجلالين

﴿لو نشاء لجعلناه حطاما﴾ نباتا يابسا لا حب فيه
﴿فظلتم﴾ أصله ظللتم بكسر اللام حذفت تخفيفا أي أقمتم نهارا
﴿تفكهون﴾ حذفت منه إحدى التاءين في الأصل تعجبون من ذلك وتقولون.

تفسير الميسر

أفرأيتم الحرث الذي تحرثونه هل أنتم تُنبتونه في الأرض؟ بل نحن نُقِرُّ قراره وننبته في الأرض. لو نشاء لجعلنا ذلك الزرع هشيمًا، لا يُنتفع به في مطعم، فأصبحتم تتعجبون مما نزل بزرعكم، وتقولون: إنا لخاسرون معذَّبون، بل نحن محرومون من الرزق.

معنى تَفَكَّهُونَ في القرآن الكريم

  • تَفَكَّهُونَ ﴿٦٥ الواقعة﴾ تتعجبون من المصيبة النازلة
  • تفكهون ﴿٦٥ الواقعة﴾ تفكهون: تتفكهون، أي ننعجبون من سوء حاله و مصيره. أو تتندَّمون.
  • فكه الفاكهة قيل: هي الثمار كلها، وقيل: بل هي الثمار ما عدا العنب والرمان (وهذا قول أبي حنيقة، وقد قال: إذا حلف لا يأكل الفاكهة فأكل رمانا أو رطبا لم يحنث، واستدل بقوله تعالى: ﴿فيهما فاكهة ونخل ورمان}، وخالفه صاحباه. انظر: روح المعاني 27/122). وقائل هذا كأنه نظر إلى اختصاصهما بالذكر، وعطفهما على الفاكهة. قال تعالى: {وفاكهة مما يتخيرون﴾ [الواقعة/20]، ﴿وفاكهة كثيرة﴾ [الواقعة/32]، ﴿وفاكهة وأبا﴾ [عبس/ 31]، ﴿فواكه وهم مكرمون﴾ [الصافات/42]، ﴿وفواكه مما يشتهون﴾ [المرسلات/42]، والفكاهة: حديث ذوي الأنس، وقوله: ﴿فظلتم تفكهون﴾ (سورة الواقعة: آية 65. والقول الأصلح في الآية أنها بمعنى تتندمون أو تعجبون، لأن أول الآية: ﴿لو نشاء لجعلناه حطاما فظلتم تفكهون﴾ ) قيل: تتعاطون الفكاهة، وقيل: تتناولون الفاكهة. وكذلك قوله: ﴿فاكهين بما آتاهم ربهم﴾ [الطور/18].

 

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (181ألف نقاط)

ونود عبر موقع سين نيوز وعبر أفضل معلمين ومعلمات في المملكة العربية السعودية ان نقدم لكم اجابة السؤال التالي :

و الجواب الصحيح يكون هو:

تفسير آية 65 من سورة الواقعة

تفسير الجلالين

﴿لو نشاء لجعلناه حطاما﴾ نباتا يابسا لا حب فيه
﴿فظلتم﴾ أصله ظللتم بكسر اللام حذفت تخفيفا أي أقمتم نهارا
﴿تفكهون﴾ حذفت منه إحدى التاءين في الأصل تعجبون من ذلك وتقولون.

تفسير الميسر

أفرأيتم الحرث الذي تحرثونه هل أنتم تُنبتونه في الأرض؟ بل نحن نُقِرُّ قراره وننبته في الأرض. لو نشاء لجعلنا ذلك الزرع هشيمًا، لا يُنتفع به في مطعم، فأصبحتم تتعجبون مما نزل بزرعكم، وتقولون: إنا لخاسرون معذَّبون، بل نحن محرومون من الرزق.

معنى تَفَكَّهُونَ في القرآن الكريم

  • تَفَكَّهُونَ ﴿٦٥ الواقعة﴾ تتعجبون من المصيبة النازلة
  • تفكهون ﴿٦٥ الواقعة﴾ تفكهون: تتفكهون، أي ننعجبون من سوء حاله و مصيره. أو تتندَّمون.
  • فكه الفاكهة قيل: هي الثمار كلها، وقيل: بل هي الثمار ما عدا العنب والرمان (وهذا قول أبي حنيقة، وقد قال: إذا حلف لا يأكل الفاكهة فأكل رمانا أو رطبا لم يحنث، واستدل بقوله تعالى: ﴿فيهما فاكهة ونخل ورمان}، وخالفه صاحباه. انظر: روح المعاني 27/122). وقائل هذا كأنه نظر إلى اختصاصهما بالذكر، وعطفهما على الفاكهة. قال تعالى: {وفاكهة مما يتخيرون﴾ [الواقعة/20]، ﴿وفاكهة كثيرة﴾ [الواقعة/32]، ﴿وفاكهة وأبا﴾ [عبس/ 31]، ﴿فواكه وهم مكرمون﴾ [الصافات/42]، ﴿وفواكه مما يشتهون﴾ [المرسلات/42]، والفكاهة: حديث ذوي الأنس، وقوله: ﴿فظلتم تفكهون﴾ (سورة الواقعة: آية 65. والقول الأصلح في الآية أنها بمعنى تتندمون أو تعجبون، لأن أول الآية: ﴿لو نشاء لجعلناه حطاما فظلتم تفكهون﴾ ) قيل: تتعاطون الفكاهة، وقيل: تتناولون الفاكهة. وكذلك قوله: ﴿فاكهين بما آتاهم ربهم﴾ [الطور/18].

 

مرحبًا بك إلى سين نيوز | سؤال وجواب أسئلة عامة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...